وزارة التعليم تتهم وزارة الصحة : ‘ تعيق العودة الى التعليم الكامل في مدارس البلاد ‘

Spread the love

مع اقتراب انتهاء عطلة عيد الفصح اليهودي ( بيساح) ، لم يتضح بعد ان كانت ستكون هنالك تسهيلات إضافية في جهاز التربية والتعليم، بعد عطلة العيد في المدارس اليهودية،

وبعد عطلة الربيع في المدارس العربية.

وطالب وزير التربية والتعليم يوآف  غالانت ورئيس مركز الحكم المحلي ، فتح جهاز التعليم بشكل كامل بعد العيد، ليعود التعليم الوجاهي الى وضعه الطبيعي في الصفوف وطيلة أيام الأسبوع ، إلا ان المفاوضات بين غالانت ووزارة الصحة وصلت الى طريق مسدود.

ونقلت مصادر عبرية اليوم عن  مسؤول كبير في وزارة التربية والتعليم قوله إن وزارة الصحة ليست منفتحة على إجراء تغييرات في قرارتها التي اتخذتها في الموضوع قبل أسبوعين، على الرغم من ان الوضع اختلف كليًا. وأضاف انه ” لا يوجد أي منطق في ذلك. فيما الاسواق والمرافق الاقتصادية كلها مفتوحة، لا يمكن إعادة جهاز التعليم بشكل آخر. هناك انخفاض دراماتيكي في الإصابات في المدارس. 75% من المعلمين حصلوا على التطعيم أو تعافوا، وكذلك 66% من طلاب صفوف الحادي عشر والثاني عشر. لا يمكن الاستمرار بالقول: فلننتظر ونرى ماذا سيحدث مع الإصابات. لا يوجد أي منطق في هذا الأمر”.

وزارة الصحة : ” الأولاد غير متطعمين ويجب الحفاظ عليهم “

من جانبها ردت وزارة الصحة، انها تريد التأكد بأنه لا يوجد ارتفاع في الاصابات خاصة بعد فترة الأعياد الأخيرة، حيث التقت العديد من العائلات بشكل موسع، مما قد يتسبب بخطر الإصابة. وأوضحت الوزارة : “مباشرة بعد الفصح سيتم الغاء الكبسولات في صفوف الثالث وسيكون التعليم متواصلا، مثلما هو الحال في صفوف الأول والثاني.  كذلك، سيتم الغاء الكبسولات في صفوف الحادي عشر والثاني عشر حيث بلغت نسبة المتطعمين 90%. نحن نقوم بخطوات مدروسة وليس متعجلة”.

وقال مسؤول كبير في وزارة الصحة عن المسؤولين في وزارة التربية والتعليم :” جميعهم لديهم شعور بأن الكورونا انتهت. الأولاد غير متطعمين ويجب الحفاظ عليهم، ولذلك لا يمكن القيام بخطوة كبيرة، وانما يجب الانتظار لبعض الوقت. لو أنهم في وزارة التعليم يدفعون طواقم التدريس لأخذ التطعيم بدلا من الضغط على وزارة الصحة، لربما كنا في مكان آخر”.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: