January 27, 2020

اهمال علاج أطفال الشوارع سبب من أسباب تفشي الجريمة

Spread the love

د . صالح نجيدات
اتجول أحيانا في قرانا وارى الكثير من الشباب الصغار يجلسون على قارعة الطريق وهم يتسكعون في الشوارع بلا أي عمل , وأحيانا يتعاركون بالأيدي ويشتمون بعضهم البعض امام المارة ,ويسببون الفوضى وأحيانا يتشاجرون مع المارة بسبب تحرشهم بهم , وهذه الظاهرة تعتبر من الظواهر السلبية والخطيرة في مجتمعنا ، فأين دور مكاتب الخدمات الاجتماعية في السلطة ال محلية من هؤلاء الشباب الذين ما زالوا في مقتبل العمر وبحاجه الى ارشاد وتوجيه ؟, ولماذا تسربوا من المدارس مبكرا ؟ ولماذا لا تخصص السلطة المحلية اخصائي اجتماعي עובד סוציאלי المتخصص لعلاج مشاكلهم ؟ ـ لماذا لا يتم التواصل المباشر معهم ووضعهم في اطار تعليمي وعلاجي ، ومساعدتهم لاستعادة ثقتهم في المجتمع والعمل على دمجهم في المجتمع مرة أخرى ، لمنع استغلالهم من قبل مروجي بيع المخدرات وأعمال العنف والسرقات ؟.

هؤلاء تسربوا مبكرا من مقاعد الدراسة , فأين دور ضباط الانتظام קציני ביקור סדיר من تطبيق قانون التعليم الإلزامي , وإذا كانوا هؤلاء الطلاب يعانون من عسر التعليم , فلماذا لا يلزمون بدخول المدارس الصناعية لتعلم مهنه ؟ هنالك ضرورة وحاجه ماسه للتصدي لظاهرة التسرب من التعليم مبكرا ، التي تعتبر من الأسباب الرئيسية في تفشى الجريمة وتزايد ظاهرة الشباب الصغار بالشوارع ، فهؤلاء معظمهم من أبناء الاسر المفككة ، نتيجة الفقر المدقع أو الطلاق أو وفاة رب للأسرة ، ولذا يجب بذل كل الجهود والعمل على عدم تسرب هؤلاء الطلاب من مقاعد الدراسة ,لفابحاث علم الجريمة اثبتت ان من فئة أولاد الشوارع قد يخرج المجرم والسارق وتاجر المخدرات وتاجر السلاح غير المرخص وغيرها من أفعال إجرامية .
يجب على سلطاتنا المحلية إنشاء مراكز صناعية — تدريبية متخصصة מפת”ן لمثل هذا الغرض , حيث أن بعض مؤسسات الرعاية الخاصة للشباب الصغار تحتاج إلى إعادة هيكلة وتأهيل هؤلاء الشباب ، تتضمن برامج لتأهيل وتنمية مهارات شباب الشوارع ، وتوفير فرص العمل المناسبة لهم ، مع إمكانية تدريبهم في المصانع أو الورشات المختلفة ، بما لا يعيق انتظامهم في مراحل التعليم الأساسي .

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: