November 22, 2019

عمير بيرتس اكثر القيادات تأثيراً على السياسة اقواله وافعاله متساوية وشعاره “الانسان اولاً”

عمير بيرتس، رئيس حزب العمل جيشير، اختار شعاره “الانسان قبل أي شيء” وهو يختصر توجهاته وبرنامجه الانتخابي، هو احد اكثر الشخصيات المؤثرة في السياسة الاسرائيلية، بدأ حياته السياسية كرئيس مجلس محلي بلدة سديروت، وسرعان ما ترشح في قائمة حزب العمل في بداية سنوات الثمانينات، حيث تبوأ اكثر المناصب تأثيراً على الحياة الاجتماعية والاقتصادية، كان ابرزها رئاسة الهستدروت في بداية سنوات التسعينات حيث قام في العديد من الخطوات التي كانت تعد على انها “غريبة ومجنونة” منها قانون التأمين الصحي المجاني لكل مواطني اسرائيل ورفع الحد الادنى من الاجر الشهري حتى وصل اليوم الى ما يقارب خمسة الاف شيكل.
عمير بيرتس معروف في تواضعه ورفضه ان ينتقل للسكن في مركز البلاد والاكثر فهو معروف انه بعكس باقي القيادات السياسية يرفض الحياة البرجوازية والبذخ، فهو متواضع بكل ما تعنيه الكلمة من معنى.
عمير بيرتس، يعد من اكثر المعارضين لسياسة رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو في كافة الجوانب، الاقتصادية والاجتماعية وخاصة العلاقات اليهودية العربية، اسبوع قبل الانتخابات اجرينا اللقاء التالي مع بيرتس.

وفقًا لما يقوله نتنياهو فان حكومته اكثر من استثمرت في الجانب الاقتصادي والاجتماعي. لماذا معارضته؟
نتنياهو ممثل، ومستمر في مسرحته وفي تضليل الجمهور، استثمار الحكومة في مجال التعليم والصحة والرفاه الاجتماعي، هو الاقل في منظمة الدول المتقدمة OECD ما تزيد من الفجوة في المجال الاجتماعي وبالتالي تمنع امكانية سد الفجوات في المجتمع الاسرائيلي” يقول عمير بيرتس ويضيف “يجب تخصيص 130 مليارد شيكل لتتمكن من سد الفجوات ونحن سنكون في الحكومة القادمة بعد خسارة نتنياهو وننقوم بالاهتمام في الامر .

هناك من يقول ان برنامجك الانتخابي غير واقعي لانه يكلف ميزانيات طائلة وهي غير موجودة ؟
برنامجنا تم وضعه وفقًا لاحتياجات المواطنين والطبقات الضعيفة. ورغم تكلفته فهو واقعي وهناك مصادر تمويل خاصة من الضرائب على الطبقات التي تتمتع بدخل عالٍ. ما نطرحه هو رفق الحد الادنى من الاجر الى 40 شيكل للساعة، ومنح كل مواطن وصل لجيل التقاعد مرتب شهري كحد ادنى بقيمة 6 الاف شيكل اضافة الى الغاء المدفوعات الالزامية للاهل في المدارس”  .


كيف من الممكن بناء 200 الف وحدة سكنية من قبل الدولة في الوقت الذي اسعار البيوت ترتفع بشكل غير معقول؟
في برنامج العمل جيشير وضعنا نصب اعيننا مصلحة المواطنين قبل المقاولين والمبادرين لاقامة مباني وبيعها باسعار عالية، من هنا فاننا سنبادر لاقامة 200 وحدة سكنية في البلدات العربية واليهودية ومنحها للمواطنين باسعار مخفضة وبتسهيلات في الدفعات بالضبط كما في قروض السيارات لتننا نؤمن انه يتوجب على الحكومة التدخل للجل اسعار البيوت والا فاننا قد نصل الى مرحلة تكون فيها الشقق السكنية حل لا يمكن تحقيقه”.

باعتقادك لماذا يقوم نتنياهو بوضع العرب في الواجهة بكل انتخابات؟
اقول واجزم ان نتنياهو هو اصدق رجل كاذب. فلدية الغاية تبرر الوسيلة، هو يعلم انه يكذب لكن ليس لديه أي رادع ولا أي اعتبارات اخلاقية وخاصة في هذه الانتخابات فهو يريد البقاء في رئاسة الحكومة ليهرب من المحاكمة بشبهات الفساد المالي وتلقي الرشوة، وهذه هي الفرصة لكل المواطنين وخاصة للمواطنين العرب لممارسة حقهم والمشاركة في التصويت لطرد نتنياهو من حياتنا وارساله الى المحاكمة والسجن لانه محرض وفاسد

قلت انك ستبادر لإلغاء قانون القومية هل تعتقد ان الامر ممكن؟
بلا شك فان الامر ممكن، الامر يتعلق بنا، عربا ويهودا، الامر يتعلق بمشاركتنا بالانتخابات وبالتصويت لأحزاب بإمكانها ان تكون في الائتلاف الحكومية وتؤثر على مجريات السياسة في اسرائيل

كيف ترى مشاركة المواطنين العرب في السياسة؟
اسرائيل لا تمن على مواطنيها العرب في منجهم حق التصويت والمشاركة بالانتخابات، فهو مواطنين متساوين لهم الحق بالمشاركة، وعليهم المشاركة في الخارطة السياسية في اسرائيل، وادعو جميع المواطنين العرب للمشاركة في الانتخابات وادعوهم للتصويت لحزب العمل الذي رفع ومنذ عشرات السنوات شعار المساواة التامة ويعمل على دمجهم في كل مناحي الحياة، فهم جزء لا يتجزأ من المجتمع في اسرائيل.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: