December 18, 2018

أرقـدي بـسلام بقلم : الصحافيه سحر سواعد

الصحافية سحر سواعد
منذ يومين غرق الوسط العربي بالتحليل المنطقي والغير المنطقي ،حول اختفاء صبـية بأول عمرها يافـعة وجميلة .
صبية أحبت ان تفرِّح صديقتها بعيد ميلادها ، وان تحتفل معها ، لتعود بعد ذلك لأحضان والديها واهلها، ولكن يارا أيوب “رحمها الله” لم تكن تعلم ان هناك وحش مفترس ينتظرها ليسرق منها اجمل ايامها وعمرها، يحرمها من كل ما حصدته في هذة السنوات القليله ويحرمها الحياة في رعيان شبابها، والابشع سلبها من حضن امها وابيها ودفـئ عائـلتها ، ويتركهـم بين الحسرة والنار على فقدانها .
نحن على هذا الحال منذ يوم الجمعة ننتظر لعلَّنا نسمع خبراً يفرحنا بعودة يارا بخير وسلام ، ولكن لا من طارق للباب ..
اهلها واقاربها وعائلتها على اعصابهم ، التي لم تغفى لهم جفون ، وامها كم تستطيع المقاومة وهي تتألم لفراق ابنتها، قلبي معك ايتها الأم الثاكله.
اليوم وبعد ثلاث ايام تستيقظ قرية الجش والوسط العربي على خبر مألم مفزع، وهو خبر العثور على يارا ولكن للأسف فات الأوان فقد عثر عليها ميـتـه وجثة هامدة مقـتوله معتدى عليها بسكين وملقاه داخل حاوية الزباله !!
المرحومة يارا نشأت ايوب أصبحت اسم جديد يضاف لضحايا قائمة العنف ضد النساء، بأبشع جريمة ممكن ان يتصورها العقل البشري .

يارا ايوب ارقدي بسلام الدنيا

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: