September 18, 2018

من روعة اللغة العربية. بقلم: د.مالك حجيرات

الاسم مُحمّدٌ مبالغة من مَحمود

الاسم أحمدُ مبالغة من حامِد

بمعنى اخر

محمود_هو الذي يقع عليه حمدٌ من الاخرين..فاذا كثر هذا الحمد(من الاخرين) صار “مُحمّد”.

حامِد_ هو الذي يقع منه حمدٌ للاخرين، فاذا كثر الحمد منه للاخرين صار ” أَحمد “.

فتخيل حين اجتمع الاسمان مُحمّد وأحمد في شخص واحد هو الرسول الكريم صلى الله عليه وسلّم.

فهو من يبالغ الناس في ذكر محامده، وهو يكثر من محامِدِ غيره.

*كلمة “خطبة”،

إذا رفعنا الخاء، صارت “خُطبة” وتعني موعظة تُلقى على الناس من خطيب يكون مرتفعًا على منبره. فالرفعُ لأنها ارتفاع وعلو شان.

أما إذا كَسرنا الخاء صارت “خِطبة” وتعني طلب يد العروس، وعادة ما يكون الطالب منكسرا ينتظر قبول الولي. فالكسر لأن في الأمر انكسار وتذلل.

* كلمة “حمام”،

إذا فُتِحت الحاءُ- والفَتح ارتفاع- جاءت الحركة فوق الحاء فتكون “حَمام”، طير يعلو ويرتفع.

وإذا كُسِرت -والكسر خَفض- جاءت الحركة تحت الحاء فتكون “حِمام”، وتعني الموت والموت انخفاض ونزول في عمق الارض.

Be the first to comment

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d مدونون معجبون بهذه: