July 22, 2018

الآلاف في القدس والأقصى يشاركون في معسكر “القدس أولا”

لبى الآلاف من أبناء الحركة الإسلامية وأنصارها ومحبيها واهل القدس اليوم السبت نداء الواجب لخدمة القدس والمسجد الأقصى المبارك الذي دعت إليه الحركة الإسلامية من خلال جمعية الأقصى لرعاية الأوقاف والمقدسات الإسلامية ومؤسساتها للمشاركة في معسكر “القدس أولاً” للسنة التاسعة على التوالي وبتعاون من إدارة المسجد الأقصى والأوقاف الإسلاميةوأمتاز المعسكر هذا العام بالإقبال الواسع من جماهير فلسطينيي الداخل من المثلث والنقب والجليل ومدينة القدس والمدن الساحليةوشهدت مدينة القدس والمسجد الأقصى المبارك حضورا مباركا وحشدا جماهيريا غير مسبوق من الرجال والنساء. وشملت اعمال المعسكر عشرات المشروعات والورش من أعمال صيانة ونظافة وترتيب في قبة الصخرة والمسجد القبلي والأقصى القديم والمصلى المرواني وتخطيط الساحات وباقي المرافق لاستقبال المصلين في الشهر الفضيل بالاضافة لورشات عمل جبارة في مستشفى المقاصد.
ومن أهم مشروعات المعسكر كان العمل في مقبرة باب الرحمة والمقبرة اليوسفية حيث تم تنظيف وصيانة المقبرة ومدخلها وخاصة قبور الصحابة الكرام، ودهان الجدران في مقبرة باب الرحمة من جهة باب الأسباط كما وقام طلاب مؤسسة القلم الأكاديمية الذراع الأكاديمي للحركة الإسلامية بتنظيف مقبرة اليوسفية ومقبرة باب الساهرة ويذكر أن المشاركة هذا العام كانت بغالبيتها شبابية من طلاب الجامعات والكليات ذكوراً وإناثاً الشيخ حماد أبو دعابس رئيس الحركة الإسلامية والذي أشرف شخصيا على سير العمل تجول بصحبة قادة العمل الاسلامي وادارة مسجد الاقصى بين ورشات العمل لتشجيع المتطوعين الذين أبدوا سعادتهم من هذا اليوم العظيم خدمة للأقصى حيث اثني على الأعمال الجبارة التي قام بها أبناء وبنات الأقصى، قال: “المعسكر هو تأكيد عملي لحقنا الإسلامي والعربي الفلسطيني في الأقصى والقدس الشريف وهو تعبير عن انتمائنا للقدس والاقصى المبارك وتعزيز لأواصر المحبة والتواصل مع اهلنا في القدس وهو قيام بواجبنا الشرعي والوطني في المحافظة على القدس من ان تهود والاقصى المبارك من ان يقسم. واضاف: “هذا يوم كبير من أيام القدس والمسجد الأقصى وأننا نعلن للعالم ومن خلال هذا العمـل الجبــار إن هـويــة الـــمســجد الأقصى وهويتنا إســـلامية عربية فلســــــطيـنـيـة ” .
الشيخ صفوت فريج رئيس جمعية الأقصى:
لا شك أن الأمة ما زالت بألف خير وأكبر شاهد على هذا النفير الكبير لتلبية نداء الأقصى، وشبابنا هم حماته وخدامه وما يثلج الصدر هي اللحمة بين الأهل من أقصى الشمال إلى أقصى الجنوب من اجل خدمة مسرى ومعراج نبينا محمد صلى الله عليه وسلم.
واضاف الشيخ صفوت: الشرطة تعرقل العمل داخل ساحات المسجد الاقصى المبارك
صرح الشيخ صفوت فريج ان قوات الشرطة الموجودة على بوابات المسجد الأقصى المبارك وفِي ساحاته تحاول عرقلة العمل داخل ساحات الحرم الشريف وتقوم باحتجاز أدوات العمل والمعدات ، ورغم ذلك فان مسؤولي المعسكر وقيادات الحركة الاسلامية وكوادر المتطوعين يصرون على المضي قدما في الاعمال التطوعية داخل المسجد الأقصى المبارك لإعداده لاستقبال حشود المصلين في شهر رمضان المبارك ”
وأضاف الشيخ صفوت ان مضايقات الشرطة لن تثنينا عن القيام بواجبنا وتنفيذ مخططات المعسكر كما حددت مسبقا”.
الأستاذ داوود عفان مدير مؤسسة القلم الاكاديمية:
“في المعسكر جانب توعوي وتربوي للأجيال الناشئة حتى ترتبط عاطفتها وفكرها بمسرى رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو تعزيز للانتماء للقدس والاقصى، فالأقصى والقدس عقيدة وهوية، وأضاف:” قدمنا نحن الطلاب الجامعيين من النقب الصامد الذي يعاني الأمرين والمدن الساحلية والمثلث والجليل لنؤكد إن المسجد الأقصى هو ملك خالص للمسلمين، وان كل المؤامرات التي تهدف إلى تقسيمه لن تفلح ما دام للأقصى حماة، كما وأكد السيد داود عفان أن مثل هذه المعسكرات تزرع روح التطوع الشبابية من ذكور وإناث وتساهم في ثبات الجيل الصاعد في مقدساته وأرضه وأنهم لن يفرطوا بذرة من أقصاهم فمن راهن على الأقصى فقد خسر الرهان”.
الأستاذ غازي عيسى مدير جمعية الأقصى:
“للعام التاسع على التوالي ننظم هذا المعسكر تهيئة لاستقبال المصلين والمرابطين في شهر رمضان المبارك، وهذه مناسبة لنؤكد على وجوب شد الرحال للمسجد الأقصى المبارك، وان لا نترك ساحاته خاوية سواء في شهر رمضان المبارك او غيره”. واضاف الاستاذ غازي عيسى: “كان الهدف من وراء المعسكر تنمية روح التطوع والعطاء من خلال المساهمة في تجهيز المسجد الأقصى لشهر رمضان المبارك كما أنها رسالة لأهلنا في مدينة القدس إننا معكم ولن نخذلكم في مواجهتهم للمحتل. وتابع: رأينا اليوم نتائج العمل الجبار الذي قامت به طواقم جمعية الأقصى ومؤسسة القلم ومؤسسة الفرقان من تحضير لهذا المعسكر وسنستمر بإذن الله في العمل في مدينة القدس والمسجد الأقصى رغم كل العراقيل التي تواجهنا في الطريق وندعو أهلنا جميعًا في الداخل للالتفاف حول جمعية الأقصى ومشاريعها وخاصة في شهر رمضان المبارك”.
النائب طلب ابو عرار:
“المسجد الأقصى هو حق شرعي خالص للمسلمين داخل الارض وفوق الأرض حتى عنان السماء. وهذا ما نسعى اليه وهذا ما نعمل من اجله من خلال هذا المعسكر وكل الاعمال وكل الحافلات التي وصلت اليوم تسير من اجل الثبات والرباط”.
النائب سعيد الخرومي
“القدس والاقصى المبارك قلب الامة الإسلامية والعربية، وان حقنا الأصيل فيها غير قابل للمساومة، ولا يملك احد الحق في التنازل عنه، وان اقتحام قطعان المستوطنين المتكرر وتحت حماية شرطة الاحتلال للمسجد الأقصى المبارك لن ينشأ لهم حقا، وان محاولة تغيير معالم المدينة وتهويدها بالاستيلاء على بيوت اهلها الشرعيين وهدم بيوت أخرى وابعاد وتهجير أهلها لن يثنينا عن التمسك بحقنا الكامل في القدس والاقصى، وان قرارات الابعاد الظالمة تجاه بعض إخواننا في الداخل لن تمنعنا من الاستمرار في شد الرحال للمسجد الأقصى المبارك ومدينة القدس ، فأهلنا في الداخل هم خط دفاع متقدم عن أولى القبلتين ومسرى رسول الله صلى الله عليه وسلم.
كما وتقدمت الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني بالشكر الجزيل لكافة الأهل من الرجال والنساء والأطفال الذين حضروا وساهموا في إنجاح هذا اليوم الكبير من كافة أنحاء ربوع داخلنا الفلسطيني، كما وتشكر الطواقم الإعلامية التي عملت على تغطية هذا اليوم المبارك.
















Be the first to comment

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: